2022-07-06
 المقداد يزور الجزائر للمشاركة في الذكرى الستين لعيد استقلالها   |    الوزير المقداد يبحث مع عبد اللهيان سبل تطوير التعاون الثنائي والارتقاء به   |    الخارجية: الاعتراف باستقلال وسيادة كلٍ من جمهورية لوغانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية   |    المقداد في حفل تكريم السفراء السابقين: الدبلوماسية السورية نجحت في الدفاع عن القضايا العادلة لسورية والأمة العربية   |    إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث مع وفد عسكري نيبالي التعاون الثنائي ومهام قوات الأندوف   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

سورية تدين بشدة استخدام الولايات المتحدة الفيتو ضد مشروع القرار حول وضع القدس

2017-12-19

صرح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بما يلي :

تدين الجمهورية العربية السورية بشدة استخدام الولايات المتحدة الأمريكية الفيتو بمجلس الأمن ضد مشروع القرار حول وضع القدس.

لقد جاء هذا الموقف الأمريكي ليؤكد مجدداً استهتار الولايات المتحدة بالقوانين الدولية، وانتهاكها الفاضح لقرارات مجلس الأمن وكافة المحافل الدولية حول الوضع القانوني لمدينة القدس ، وهي بمثل هذه المواقف تضرب بعرض الحائط الشرعية الدولية ، وتدوس على قراراتها كما اعتادت على ذلك مراراً في مختلف القضايا التي تمس الأمن والسلم الدوليين، وتساهم في خلق التوترات في عالمنا بهدف فرض هيمنتها وغطرستها ، الأمر الذي يؤكد أكثر من وقت مضى ضرورة صياغة نظام عالمي جديد لوضع حد لهذه السياسات المتهورة للإدارت الأمريكية المتعاقبة.

لقد أكدت الولايات المتحدة باستخدامها الفيتو ضد مشروع القرار حول القدس على دعمها اللامحدود للكيان العنصري الاستيطاني الصهيوني، وعدائها المستحكم للأمة العربية، الأمر الذي يفرض على أنظمة الحكم العربية المرتهنة للسياسات الأمريكية تصويب سياساتها واتخاذ الموقف الذي يعبر عن تطلعات شعوبها، وينسجم مع المصالح العليا للأمة العربية، ويصون الحقوق والمقدسات، والتوقف عن أن تكون أداة لتنفيذ السياسات التي تلحق أقدح الأضرار بالوجود والأمن القومي العربي.