2022-07-07
 إعلان إلى الأخوة المواطنين والمغتربين السوريين   |    وزير الخارجية الكوبي يؤكد متانة علاقات الصداقة والتضامن بين سورية وكوبا   |    الوزير المقداد يشارك في مراسم الاحتفالات الرسمية بالذكرى الـ 60 لاستقلال الجزائر   |    المقداد يزور الجزائر للمشاركة في الذكرى الستين لعيد استقلالها   |    الوزير المقداد يبحث مع عبد اللهيان سبل تطوير التعاون الثنائي والارتقاء به   |    الخارجية: الاعتراف باستقلال وسيادة كلٍ من جمهورية لوغانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية   |    المقداد في حفل تكريم السفراء السابقين: الدبلوماسية السورية نجحت في الدفاع عن القضايا العادلة لسورية والأمة العربية   |    إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث مع وفد عسكري نيبالي التعاون الثنائي ومهام قوات الأندوف   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

مصدر في الخارجية: سورية تابعت باستخفاف ما ورد في بيان وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي وترى أن تضليل الرأي العام لا يليق ببعض دول الاتحاد

2016-10-19

صرح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بما يلي:

تابعت وزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية باستخفاف ما ورد في البيان الصادر عن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، وترى أن تضليل الرأي العام و قلب الحقائق لا يليق ببعض دول الاتحاد الأوروبي التي أعربت أكثر من مرة وفي مناسبات عديدة عن عدم نجاعة النهج الذي يتبعه الاتحاد إزاء سورية.

لقد كان حرياً بالاتحاد الأوروبي أن تنسجم تصريحاته مع ما يدعيه من الوقوف ضد الإرهاب، وأن تتسق مع الشرعية الدولية، لا أن ينصب نفسه مدافعاً عن المجموعات الإرهابية، وذرف دموع التماسيح على معاناة المدنيين في حلب جراء الإرهاب، والذي يسعى الجيش العربي السوري و حلفاؤه إلى تخليصهم من شروره، وإعادة الأمن والاستقرار و كافة مستلزمات الحياة الكريمة إلى مواطنينا في حلب.

إن الاتحاد الأوروبي يفتقر إلى أدنى درجات المصداقية عندما يتحدث عن الوضع الإنساني في سورية، لأنه ومن خلال دعمه للإرهاب شريك في معاناة السوريين، إضافةً إلى العقوبات التي فرضها والتي تنعكس سلباً على معيشة المواطن السوري ولقمة عيشه.

إن سورية ترى أن استمرار الاتحاد الأوروبي بالسير خلف سياسة الدول المتطرفة من أعضائه مثل فرنسا سعياً للمغريات المالية الخليجية يسيء إلى دول الاتحاد قاطبة، ويجعله تابعاً لسياسات الآخرين، ويحرمه من أي دور إيجابي في المنطقة والعالم.