2022-07-07
 إعلان إلى الأخوة المواطنين والمغتربين السوريين   |    وزير الخارجية الكوبي يؤكد متانة علاقات الصداقة والتضامن بين سورية وكوبا   |    الوزير المقداد يشارك في مراسم الاحتفالات الرسمية بالذكرى الـ 60 لاستقلال الجزائر   |    المقداد يزور الجزائر للمشاركة في الذكرى الستين لعيد استقلالها   |    الوزير المقداد يبحث مع عبد اللهيان سبل تطوير التعاون الثنائي والارتقاء به   |    الخارجية: الاعتراف باستقلال وسيادة كلٍ من جمهورية لوغانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية   |    المقداد في حفل تكريم السفراء السابقين: الدبلوماسية السورية نجحت في الدفاع عن القضايا العادلة لسورية والأمة العربية   |    إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث مع وفد عسكري نيبالي التعاون الثنائي ومهام قوات الأندوف   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين: الحكومة السورية تؤكد مجدداً قيامها بكل جهد إيجابي بناء لتحقيق هدف إيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها

2016-09-17

أكدت سورية أنها تفعل كل ما هو ضروري لإيصال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها في أي مكان في سورية.

وصرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أنه نظراً لتزايد التصريحات غير الدقيقة من بعض الجهات الدولية حول إيصال المساعدات إلى مدينة حلب تؤكد حكومة الجمهورية العربية السورية أنها تقوم بواجباتها كاملة تجاه شعبها في كل أنحاء سورية وذلك بهدف تجاوز الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد وفي هذا المجال فإنها تفعل كل ما هو ضروري من أجل إيصال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها في أي مكان في سورية.

وقال المصدر إن حكومة الجمهورية العربية السورية يهمها أن تؤكد أنها قامت بكل المطلوب منها لتسهيل وصول قافلة المساعدات الإنسانية إلى شرق حلب إلا أن السلطات السورية وانطلاقاً من التزاماتها التي وافقت عبرها على إيصال المساعدات تبين وخلافاً لكل ما يشاع أنها لم تتلق أي ضمانات تتعلق بأمن القوافل حيث ما زال المسلحون يطلقون النار على الطريق الذي ستسير عليه هذه القوافل ولم تكتف المجموعات الإرهابية المسلحة بذلك بل إنها تطلق النار على الطرق الفرعية المحيطة بالطريق الرئيسي المحدد لمرور القوافل.

وأضاف المصدر إن حكومة الجمهورية العربية السورية تشدد من جانبها على أنها قامت بكل ما هو ضروري من أجل فتح معبر آمن لهذه القوافل وإنها وضعت النقاط الخاصة بذلك وخاصة من أعضاء الهلال الأحمر العربي السوري أما المجموعات المسلحة فلم ينسحب مسلحوها حتى الآن من تلك الطرق بل ما زالوا يرتكبون أعمالاً استفزازية خطيرة.

وختم المصدر بالقول إن الحكومة السورية تؤكد من جديد على قيامها بكل جهد إيجابي بناء لتحقيق هدف إيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها وتعرب عن استعدادها للحوار والتعاون مع الجهات الدولية المعنية لتنفيذ ما تم التوافق عليه مع الأمم المتحدة وخاصة الإجراءات المتعلقة بالأوضاع الإنسانية.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين قال أمس إن الجمهورية العربية السورية تؤكد أن إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة من قبل الإرهابيين هو التزام الحكومة المستمر منذ سنوات تجاه شعبها ولا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد باجتماعات جنيف أو ميونيخ أو فيينا أو بأي جهة كانت وإن أي إدخال أو إيصال للمساعدات الإنسانية في السابق أو في المستقبل هو ضمن خطة الاستجابة الوطنية السورية ولسنا بانتظار أحد أن يذكرنا بواجباتنا تجاه شعبنا.