2022-07-07
 إعلان إلى الأخوة المواطنين والمغتربين السوريين   |    وزير الخارجية الكوبي يؤكد متانة علاقات الصداقة والتضامن بين سورية وكوبا   |    الوزير المقداد يشارك في مراسم الاحتفالات الرسمية بالذكرى الـ 60 لاستقلال الجزائر   |    المقداد يزور الجزائر للمشاركة في الذكرى الستين لعيد استقلالها   |    الوزير المقداد يبحث مع عبد اللهيان سبل تطوير التعاون الثنائي والارتقاء به   |    الخارجية: الاعتراف باستقلال وسيادة كلٍ من جمهورية لوغانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية   |    المقداد في حفل تكريم السفراء السابقين: الدبلوماسية السورية نجحت في الدفاع عن القضايا العادلة لسورية والأمة العربية   |    إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث مع وفد عسكري نيبالي التعاون الثنائي ومهام قوات الأندوف   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

الرد على الاتفاق الروسي- الأمريكي

صرّح مصدر مسؤول بما يلي:

تابعت حكومة الجمهورية العربية السورية باهتمام التصريحات التي صدرت بعد زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة إلى موسكو في 15 الجاري، والتي أكدت اتفاق الطرفين الروسي والأمريكي على مكافحة الإرهاب (مجموعات داعش وجبهة النصرة)، وسورية التي تقف في الخط الأمامي في التصدي لهذا الشر الشامل فإنّها تُرحب بهذه التصريحات، وتؤكد عزم الجيش والقوات المسلحة على مواصلة التصدي للإرهابيين بمختلف ألوانهم ومسمياتهم للقضاء عليهم بالتعاون الوثيق مع الاتحاد الروسي القائم على الثقة المتبادلة، وكذلك بالتعاون مع بقية أعضاء المجتمع الدولي الذين يشتركون معنا ويتعاونون مع روسيا الاتحادية في تحقيق هذا الهدف، و على هذا الأساس فإنّ سورية مستعدة لتنسيق العمليات الجوية المضادة للإرهاب بموجب الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة.

لقد أعلنت سورية موافقتها على وقف الأعمال القتالية كما هو مُتفق عليه بين الرئيسين بوتين وأوباما بتاريخ 27 شباط 2016 وأكدت الالتزام به مع احتفاظ قواتنا بحق الرد، وفي هذا الصدد نولي أهمية لموضوع فك ارتباط المجموعات المنضمة إلى نظام وقف الأعمال القتالية عن المجموعات الإرهابية، مع التأكيد على ضرورة قيام الولايات المتحدة بتنفيذ الوعود المقدّمة بهذا الخصوص، وأن تعمل على وقف تدفق الإرهابيين والسلاح والأموال من دول الجوار إلى سورية عبر الحدود، لأنّه بدون تجفيف منابع الإرهاب لن يكون وقف الأعمال القتالية مجدياً.

وستواصل الحكومة السورية أداء واجبها تُجاه مواطنيها وستستمر ببذل كل جهد ممكن لتحسين الوضع الإنساني في البلاد من خلال إيصال المساعدات إلى محتاجيها في مختلف المناطق السورية.

وتُجدد سورية الإعلان عن حرصها على تحقيق حل سياسي للأزمة السورية يُلبي تطلعات الشعب السوري ويحظى بدعمه، وهي مستعدة لمواصلة الحوار السوري- السوري دون شروط مسبقة على أمل أن يؤدي هذا الحوار إلى حل شامل يرسمه السوريون بأنفسهم بدون تدخل خارجي، وبدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.