2022-07-07
 إعلان إلى الأخوة المواطنين والمغتربين السوريين   |    وزير الخارجية الكوبي يؤكد متانة علاقات الصداقة والتضامن بين سورية وكوبا   |    الوزير المقداد يشارك في مراسم الاحتفالات الرسمية بالذكرى الـ 60 لاستقلال الجزائر   |    المقداد يزور الجزائر للمشاركة في الذكرى الستين لعيد استقلالها   |    الوزير المقداد يبحث مع عبد اللهيان سبل تطوير التعاون الثنائي والارتقاء به   |    الخارجية: الاعتراف باستقلال وسيادة كلٍ من جمهورية لوغانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية   |    المقداد في حفل تكريم السفراء السابقين: الدبلوماسية السورية نجحت في الدفاع عن القضايا العادلة لسورية والأمة العربية   |    إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث مع وفد عسكري نيبالي التعاون الثنائي ومهام قوات الأندوف   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

تصريح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين. مؤتمر دول التحالف والبيان الصادر عنه يظهر بوضوح فشل استراتيجيته بمكافحة الإرهاب التكفيري.

2015-06-03

استهجنت سورية المواقف التي أعلن عنها وزير الخارجية الفرنسي وما تضمنه البيان الصادر في ختام مؤتمر دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية الذي انعقد أمس في باريس، والذي أظهر بشكل واضح فشل استراتيجية هذا التحالف في مكافحة الإرهاب التكفيري المتمثل بتنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" بدليل المحاولة المكشوفة في إلقاء مسؤولية هذا الفشل على الدول التي تكافح فعلاً هذا الإرهاب.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـوكالة الأنباء العربية السورية سانا: لقد أمّنت السياسات الغربية الخاطئة البيئة الخصبة لانتشار المد الإرهابي الذي يشكِّل تهديداً للسلم والأمن الإقليمي والدولي، الأمر الذي حذّرت منه سورية والكثير من القوى الدولية الفاعلة، والتي دعت إلى قيام تعاون دولي لمكافحة الإرهاب في إطار الأمم المتحدة واحترام السيادة الوطنية، باعتباره السبيل الوحيد للقضاء على آفة الإرهاب.

وأضاف المصدر إن ما يثير الريبة في مؤتمر باريس مشاركة دول مثل السعودية وتركيا وقطر، والتي أصبح معروفا للقاصي والداني دورها التدميري في توفير كل أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية المسلحة وتسهيل عبور الإرهابيين إلى سورية. في انتهاك فاضح لقرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب وظاهرة المقاتلين الأجانب.

وختم المصدر تصريحه بالقول: في الوقت الذي تكافح به سورية جيشاً وشعباً الإرهاب على امتداد مساحة الوطن السوري وتعمل على تعزيز المصالحات الوطنية والتعاطي بشكل بنّاء مع كل الجهود والمبادرات لتسوية الأزمة، فإن الحكومة الفرنسية وبفعل مصالحها المادية الرخيصة وإرثها الاستعماري تعمل على إجهاض هذه الجهود بل توفر الدعم العسكري للمجموعات الإرهابية الأمر الذي يفقدها أي مصداقية في مجمل المواقف التي تطرحها بل يجعلها شريكاً كاملاً في سفك الدم السوري.