2022-07-07
 إعلان إلى الأخوة المواطنين والمغتربين السوريين   |    وزير الخارجية الكوبي يؤكد متانة علاقات الصداقة والتضامن بين سورية وكوبا   |    الوزير المقداد يشارك في مراسم الاحتفالات الرسمية بالذكرى الـ 60 لاستقلال الجزائر   |    المقداد يزور الجزائر للمشاركة في الذكرى الستين لعيد استقلالها   |    الوزير المقداد يبحث مع عبد اللهيان سبل تطوير التعاون الثنائي والارتقاء به   |    الخارجية: الاعتراف باستقلال وسيادة كلٍ من جمهورية لوغانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية   |    المقداد في حفل تكريم السفراء السابقين: الدبلوماسية السورية نجحت في الدفاع عن القضايا العادلة لسورية والأمة العربية   |    إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث مع وفد عسكري نيبالي التعاون الثنائي ومهام قوات الأندوف   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

بيان صادر عن وزارة الخارجية والمغتربين حول ما يتعرض له لبنان

2014-08-04
صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين بما يلي: 
تدين الجمهورية العربية السورية ما يتعرض له الجيش اللبناني من اعتداءات إرهابية مخطط لها تنفذها المجموعات الإرهابية وعلى رأسها أذرع تنظيم القاعدة داعش وجبهة النصرة بهدف زعزعة أمن واستقرار لبنان الشقيق. 
إن ما تشهده بلدة عرسال اللبنانية وجرودها من اعتداءات وجرائم إرهابية ضد المدنيين وحواجز ومقرات الجيش اللبناني يستوجب تقديم الدعم والوقوف مع الجيش اللبناني صفاً واحداً في معركته ضد الإرهاب التكفيري المتطرف. 
تؤكد الجمهورية العربية السورية وقوفها مع الجيش اللبناني وتضامنها معه في التصدي للمجموعات الإرهابية والقضاء عليها وهي على ثقة تامة بانتصار لبنان الشقيق في هذه المعركة واحباط كل ما يُحاك لزعزعة أمن لبنان واستقراره. 
لقد حذرت سورية مراراً من أن الإرهاب المدعوم من الخارج لا يعرف حدوداً ولا هوية وسيمتد إلى المنطقة وجوارها إن لم يتم التصدي له وتجفيف منابعه وإلزام الدول المعروفة الداعمة لهذه الجماعات الإرهابية بوقف التمويل والتسليح والتدريب والإيواء تنفيذاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، وإلاَ سيطاله هذا الإرهاب. 
إن الجمهورية العربية السورية، التي تعتبر أن التصدي للإرهاب الذي تتعرض له سورية والعراق ولبنان هو دفاع عن أمن واستقرار المنطقة، تؤكد مواصلتها العمل على استئصال المجموعات الإرهابية بشكل لا هوادة فيه متسلحة بإجماع الشعب السوري والتفافه حول قواته المسلحة.