2022-07-07
 إعلان إلى الأخوة المواطنين والمغتربين السوريين   |    وزير الخارجية الكوبي يؤكد متانة علاقات الصداقة والتضامن بين سورية وكوبا   |    الوزير المقداد يشارك في مراسم الاحتفالات الرسمية بالذكرى الـ 60 لاستقلال الجزائر   |    المقداد يزور الجزائر للمشاركة في الذكرى الستين لعيد استقلالها   |    الوزير المقداد يبحث مع عبد اللهيان سبل تطوير التعاون الثنائي والارتقاء به   |    الخارجية: الاعتراف باستقلال وسيادة كلٍ من جمهورية لوغانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية   |    المقداد في حفل تكريم السفراء السابقين: الدبلوماسية السورية نجحت في الدفاع عن القضايا العادلة لسورية والأمة العربية   |    إلى الأخوة المواطنين المقيمين في تركيا   |    المقداد يبحث مع وفد عسكري نيبالي التعاون الثنائي ومهام قوات الأندوف   |    المقداد يبحث هاتفياً مع نظيره الأبخازي القضايا ذات الاهتمام المشترك   |    المقداد في مجلس الشعب: سياسة سورية الخارجية ستبقى قائمة على أولويات السيادة الوطنية ووحدة الأراضي وتحرير كل شبر محتل   |    وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية   |    المقداد يبحث مع سابلين آليات التعاون بين سورية وروسيا على كل المستويات   |    الخارجية: سورية تدين ممارسات واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في الأراضي الفلسطينية المحتلة   |    

بيان صادر عن وزارة الخارجية والمغتربين حول الادعاءات المعادية لسورية عن احتمال استخدام الجيش العربي السوري للسلاح الكيميائي

2014-09-21
في ضوء إنجازات الجيش العربي السوري في مكافحة المجموعات الإرهابية في غوطة دمشق، وريف حماه الشمالي، ومناطق أخرى، تتناقل بعض الأوساط الإقليمية والدولية المعادية لسورية، وأدواتها من المجموعات الإرهابية، ادعاءات عن احتمال استخدام قوات الجيش العربي السوري للسلاح الكيميائي في عملياته العسكرية.
لقد أكدت الجمهورية العربية السورية مراراً وهي تؤكد مجدداً أنّها لم ولن تستخدم السلاح الكيميائي تحت أي ظرف كان. وفي الوقت ذاته، تحذر من احتمال قيام الأطراف الإقليمية والدولية المتآمرة على سورية بتزويد المجموعات الإرهابية المسلحة بالأسلحة الكيميائية لاستخدامها ضد شعبنا بهدف اتهام الجيش العربي السوري بذلك، كما حدث العام الماضي في خان العسل بحلب، وفي الغوطة في ريف دمشق، وذلك لإيجاد ذريعة لشنّ عدوان مبيت ضدّ سورية وشعبها الصامد، خاصة بعدما أفلشت استجابة سورية لمبادرة الرئيس فلاديمير بوتين في العام الماضي العدوان الذي حشدت له الدول المعادية لسورية الأساطيل وصنوف الأسلحة الأخرى لضربها.
تؤكد الجمهورية العربية السورية بأنّها قد نفذت التزاماتها في إطار انضمامها لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وأصبحت خالية من هذا السلاح بعد تعاونها التام مع مهمة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة، وهي تتوقع من المجتمع الدولي رفض هذه الذرائع والتركيز بدلاً من ذلك على مكافحة الإرهاب والضغط على داعميه لوقف تسليح وتدريب وإيواء الإرهابيين حفاظاً على السلم والأمن في المنطقة والعالم.