2022-10-04
 المقداد لمعاون وزير الخارجية الهندي: إطلاق معسكر خاص بتركيب الأطراف الصناعية يعكس العمق الإنساني للعلاقات بين البلدين   |    سورية تُعرب عن تضامنها مع كوبا الصديقة في مواجهة الإعصار إيان   |    المقداد للجالية السورية بالولايات المتحدة: سورية مستمرة بجهودها لإعادة بناء ما دمره الإرهاب   |    المقداد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: سورية تدعو إلى بناء نظام عالمي متعدد الأقطاب يعمل فيه الجميع تحت مظلة الميثاق   |    المقداد يبحث مع كوروشي مستجدات الوضع في سورية وما تواجهه في محاربة الإرهاب   |    المقداد وعبد اللهيان: مواصلة التنسيق والتشاور بين سورية وإيران لمواجهة السياسات الغربية التي تستهدف البلدين   |    المقداد يبحث مع وزراء خارجية الهند وأرمينيا والمالديف تطوير العلاقات الثنائية   |    المقداد لـ غوتيريش: ضرورة عدم عرقلة بعض الدول تنفيذ القرار 2642 بخصوص مشاريع التعافي المبكر   |    المقداد يبحث مع نظيره العراقي التحديات المشتركة التي يواجهها البلدان والتنسيق المشترك لمكافحة الإرهاب   |    المقداد: وقف النظام التركي أعماله العدائية مقدمة طبيعية لإعادة العلاقات السورية التركية إلى ما كانت عليه   |    المقداد يبحث مع نظيره الإماراتي العلاقات بين البلدين الشقيقين وآثار الإجراءات القسرية على سورية   |    المقداد والصادق: ضرورة توحيد الصف العربي وتعزيز العمل المشترك   |    المقداد ولافروف: المضي قدماً في تطوير العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين   |    المقداد خلال اجتماع مجموعة الـ 77 والصين: التعاون متعدد الأطراف هو السبيل للتغلب على التحديات العالمية   |    على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المقداد يلتقي الرئيس الفلسطيني ووزير الشؤون الخارجية لصربيا   |    مجموعة أصدقاء الدفاع عن الميثاق: تفعيل العمل المشترك لمواجهة التحديات التي يتعرض لها   |    المقداد يبحث مع وزراء خارجية الجزائر والأردن والباراغواي وماليزيا تعزيز العلاقات الثنائية   |    المقداد خلال لقاءاته مع وزراء خارجية بيلاروس ونيكاراغوا ولاوس وفنزويلا: تنسيق الجهود لإفشال محاولات الغرب التدخل في الشؤون الداخلية للدول   |    المقداد يبحث مع بيرموف وصالح جدول أعمال حركة عدم الانحياز والتحديات التي تواجه الدول النامية   |    دول حركة عدم الانحياز تجدد مطالبتها إسرائيل بضرورة الانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل   |    المقداد والزياني: وحدة الصف العربي وتجاوز الانقسامات لمواجهة التحديات المشتركة   |    المقداد خلال اجتماع مجموعة أصدقاء مبادرة التنمية العالمية: على الدول الغربية التوقف عن تسييس قضايا التنمية   |    المقداد لرودريغز: أهمية التنسيق في المحافل الدولية حول القضايا المشتركة   |    الخارجية: قطع المياه عن الحسكة جريمة حرب تستوجب من المجتمع الدولي التحرك لوقفها فوراً   |    المقداد: أهمية تعزيز التشاور والتنسيق بين سورية والعراق لمواجهة التحديات المشتركة   |    المقداد يتسلم نسخة من أوراق اعتماد موساتيس سفيراً مفوضاً فوق العادة لفنزويلا في سورية   |    

    المقداد ولعمامرة: تفعيل اللجنة العليا المشتركة السورية الجزائرية واجتماعها القادم قبل نهاية العام

    2022-07-25

    بحث وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد مع وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة سبل تطوير التعاون في مختلف القطاعات وذلك في سياق العلاقات الثنائية المميزة التي تربط البلدين الشقيقين بما في ذلك الارتقاء بالعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية وتنشيطها.

    وتم الاتفاق خلال اللقاء على تفعيل اللجنة العليا المشتركة السورية الجزائرية وعقد اجتماعها القادم قبل نهاية العام الحالي بالإضافة إلى تشكيل مجلس مشترك لرجال الأعمال السوريين الجزائريين.

    وجدد الوزير المقداد تهنئته للجزائر بعيد استقلالها الستين وقدم عرضاً للأوضاع في سورية وللآثار اللاإنسانية للإجراءات القسرية أحادية الجانب غير الشرعية وأكد على أهمية العلاقات العربية العربية لمواجهة التحديات المفروضة على الوطن العربي والمنطقة منوهاً بالدور المهم الذي تقوم به الجزائر في تعزيز التنسيق والتضامن بين الدول العربية.

    من جهته أشاد الوزير لعمامرة بصمود سورية قيادة وشعباً في وجه الحرب الإرهابية التي فرضت عليها وعبر عن استعداد الجزائر لتفعيل آليات التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين في كل المجالات وجدد موقف بلاده الثابت الداعم لسورية ولسيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها ولجهودها في مكافحة الإرهاب.

    حضر اللقاء من الجانب السوري الدكتور بشار الجعفري نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور أيمن سوسان معاون وزير الخارجية والمغتربين والدكتور نمير الغانم سفير سورية في الجزائر وعثمان صعب مدير إدارة الشؤون العربية والدكتور عبد الله حلاق مدير إدارة الدعم التنفيذي ووسام النحاس من مكتب الوزير ومن الجانب الجزائري لحسن تهامي سفير الجزائر بدمشق والسفير صالح بوشة السفير السابق للجزائر في سورية ولطرش إدريس ومنصور أحسن من السفارة الجزائرية بدمشق.

    وفي مؤتمر صحفي عقب المباحثات أكد وزير الخارجية والمغتربين أن العلاقات السورية الجزائرية متجذرة في التاريخ والجزائر وقفت إلى جانب الشعب السوري طيلة سنوات الحرب الإرهابية عليه مشيراً إلى أن الهم الأساسي لسورية تعزيز التضامن العربي وتوحيد الكلمة في مواجهة التحديات المشتركة.

    وقال المقداد: “بحثنا العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها وهذه اللقاءات تخدم مصالح الشعبين السوري والجزائري والتوجهات الحقيقية لأمتنا وشعوبنا ولكل من يسعى إلى الكرامة والتحرر والاستقلال والسيادة في كل أنحاء العالم” مشيراً إلى أن العلاقات مع الجزائر الشقيقة متجذرة في التاريخ وهي وقفت إلى جانب الشعب السوري طيلة السنوات الـ11 الماضية وأدانت الإرهاب وعبرت عن رفضها لإجراءات الاقتصادية الغربية القسرية التي فرضت على سورية وفاقمت معاناة شعبها وعرقلت عملية إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.

    وأضاف المقداد: “الوزير لعمامرة يزور دمشق للتشاور والتنسيق معنا حول أفضل الخطوات حيال التحديات التي تواجه الدول العربية ونرحب بأي تنسيق عربي عربي وأي مشاورات عربية عربية للوصول إلى موقف موحد لمواجهتها” مبيناً أن التنسيق بين سورية والجزائر والدول العربية متواصل ويجب أن يدرك الجميع أن وجود سورية مهم جداً في قلب العمل العربي.

    وتابع المقداد: “يوم أمس أحيينا في سورية الذكرى الـ102 لمعركة ميسلون التي استشهد فيها البطل يوسف العظمة وما يزيد على 400 من زملائه الذين ذهبوا إلى ميسلون ليوجهوا رسالة للمستعمر الفرنسي بأنه لا يمكن أن يدخل دمشق إلا على أجسادهم كما احتفلت الجزائر قبل أيام بالذكرى الـ60 لاستقلالها عن المستعمر ذاته” مؤكداً أن هذه الذكرى عزيزة على قلوب كل السوريين والعرب والأحرار في العالم لأن الشعب الجزائري قدم أكثر من مليون ونصف المليون شهيد من أجل حريته واستقلاله ويتابع اليوم بقيادة الرئيس عبد المجيد تبون هذا الموقف المشرف المستقل للجزائر وهو حريص على تعزيز العلاقات مع الأشقاء العرب ومع سورية بشكل خاص.

    ورداً على سؤال حول مشاركة سورية في القمة العربية المقبلة في الجزائر قال المقداد: “يجب أن نتعامل مع الأمور بواقعية وأن نفكر بالضغوط التي تمارس على مختلف الأصعدة من أجل حل الكثير من القضايا الإقليمية والدولية فسورية كانت وما زالت وستبقى في قلب العمل العربي المشترك وإذا كان هناك بعض الإجراءات التي اتخذت على تناقض تام مع هذه الحقيقة فإن من فرضها يتحمل مسؤوليتها وهي فرضت بضغوط دولية وظروف معينة” لافتاً إلى أن الهم الأساسي لسورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد مصلحة الأمة العربية وتعزيز التضامن والعمل العربي المشترك وتوحيد الموقف العربي في مواجهة التحديات المشتركة.

    من جهته قال لعمامرة: “تشرفت اليوم بلقاء السيد الرئيس بشار الأسد ونقلت له رسالة خطية من أخيه الرئيس عبد المجيد تبون وحملني رداً على الرسالة وعلى كل المسائل ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين وسأسعد بنقل هذه الرسالة الجوابية إلى رئيس الجمهورية كما ناقشنا سبل دفع العلاقة المتميزة بين الجزائر وسورية إلى آفاق واعدة في كل المجالات”.

    وأضاف لعمامرة: “ناقشت مع المقداد العديد من المسائل التي تتطلب التشاور والتنسيق سواء الأوضاع الدائرة في الوطن العربي أو التوجهات التي تمس حالياً هياكل العلاقات الدولية من جراء العلاقات بين الدول الكبرى وعواقب جائحة كورونا وبعض الظواهر السلبية الأخرى على الساحة الدولية بما فيها انتشار الإرهاب في عدد من مناطق العالم فنحن نتصدى للإرهاب وطنياً وقارّياً ودولياً”.

    وأوضح لعمامرة أنه تمت مناقشة العلاقات الثنائية وضرورة تشجيع رجال الأعمال من الجانبين على تعميق التبادلات الاقتصادية والتجارية وتوسيعها إلى مجالات أكبر تفيد الشعبين الشقيقين مشيراً إلى أنه يجري العمل حالياً على التحضير للجنة المشتركة العليا للتعاون بين البلدين الشقيقين والتصديق على عدد من الاتفاقيات الموجودة بما يسهم في تطوير وتوسيع التعاون الثنائي.

    وأكد لعمامرة أن الجزائر وسورية الشقيقة تتقاسمان البطولات والأمجاد والعلاقة بينهما تتميز بوجدانية المحبة والمودة والتضامن بين الشعبين وتنطلق من قواعد صلبة من الأخوة والدعم المشترك وتتجاوز مستوى التشاور وتذهب أبعد من ذلك بما فيه مصلحة الشعبين والشعوب العربية.

    وشدد لعمامرة على أن سورية حاضرة بمحيطها العربي والدولي وتحتل مكاناً متميزاً في قلوب الجزائريين وهذه المرحلة من تنسيق العمل المشترك بيننا في غاية الأهمية والإيجابية مؤكداً أن غياب سورية عن الجامعة العربية يضر بالعمل العربي المشترك.


    عرض جميع الاخبار