2020-08-12
 المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير أبخازيا لدى سورية   |    الخارجية: قرار منظمة الأسلحة الكيميائية حول سورية يمثل تسييساً واضحاً لأعمالها وجاء نتيجة الضغوط والتهديدات الغربية   |    الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    

سورية تدين قرار لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي حول هونغ كونغ: تدخل سافر بشؤون الصين

2019-10-01

أدانت سورية بأشد العبارات قرار لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي حول “حقوق الإنسان والديمقراطية في هونغ كونغ”.

صرح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بما يلي:

إن هذا القرار الأمريكي يعتبر تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية للصين ويجافي الواقع وحقيقة ما يحصل في هونغ كونغ من قبل بعض القوى المتطرفة التي تجري إدارتها من الخارج وخاصة من قبل قوى الهيمنة والغطرسة التي تمثلها الإدارة الأمريكية بهدف خلق المشاكل للصين والإساءة إلى صورتها على الساحة الدولية والحيلولة دون الانطلاقة المتصاعدة للصين في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية وخاصة حضورها المتنامي على المسرح الدولي.
إن الجمهورية العربية السورية إذ تجدد وقوفها التام إلى جانب جمهورية الصين الشعبية ودعمها الثابت لمبدأ الصين الواحدة فإنها تدعو الأطراف الخارجية الواهمة إلى احترام سيادة الصين والتوقف عن التدخل في شؤونها الداخلية وإدراك أن العالم قد تغير وأن نظام القطبية الأحادية في طور الزوال وأن إقامة نظام عالمي جديد يحترم سيادة جميع الدول وحقها في العيش بأمن ورخاء وحده الكفيل بضمان الاستقرار والأمن الدوليين والرفاه لكل الشعوب.

عرض جميع الاخبار